الأخبارالمقالاتمقالات أخرى

نعم، إنها الإبادة الجماعية للأويغور

تقدم حملة من أجل الأويغور، التي ترأسها السيدة روشان عباس، أدلة على السياسات الجنائية للحزب الشيوعي الصيني، وتدعو إلى محاكمة دولية.

  كيف تسمون الحملة المخططة والمتعمدة للقضاء على جزء كامل من البشرية، ويتم تمييزهم لأسباب عرقية أو دينية أو ثقافية؟ منذ عهد رافائيل ليمكين (1900-1959)، المحامي البولندي والخبير القانوني الذي صاغ المصطلح لتوجيه الإتهام إلى الجرائم ضد اليهود التي إرتكبها النازيون في الثلاثينات والأربعينات من القرن العشرين، الكلمة التي تبحث عنها هي “الإبادة الجماعية”.

 إنها كلمة ذات وزن أخلاقي وقانوني وحتى فلسفي. إن “الإبادة الجماعية” لا تعني فقط مذبحة عدد كبير من الناس، وهي مذبحة فظيعة بما فيه الكفاية، وللأسف حدثت مرات عديدة في التاريخ. وتسمى المذبحة “الإبادة الجماعية” إذا كانت تنطوي على نية مبيتة لمحو مجتمع بشري بأكمله، وهو هدف مخطط له وينفذ على نحو ممنهج وعلمي قدر الإمكان. وعلى هذا النحو، فهي نتاج الإيديولوجية، وبالتالي نموذجية للعصر الحديث، على الرغم من حقيقة أننا ندعي أننا نعيش، منذ قرنين من الزمان، في “عصر الديمقراطية”.

 المؤرخ الفرنسي رينالد سيشر هو واحد من خيرة الخبراء في أول إبادة جماعية في التاريخ، وهي الإبادة الممنهجة للكاثوليك في فينديه بين عامي 1793-1794، في وقت الثورة الفرنسية. وأسهب في الحديث عن مفهوم “الإبادة الجماعية”، وصياغة كلمة مستحدثة أخرى، وهي ذكرى الذاكرة “memorycide”. ويحدث هذا الأخير عندما تُدمَّر حتى ذكريات المجموعات البشرية الخاضعة للإبادة الجماعية، لإلغاء جميع آثارها وسجلاتها من التاريخ.

 وبمزيد من التفاصيل، تقدم العلماء الحديثون، في شرح هذه المواد، إلى الأمام لإدخال مفهوم “الإبادة الجماعية الثقافية”، أي التوجه نحو إبادة السكان والثقافة قبل الإبادة الجسدية وما بعدها.

 هذا ما يحدث في شينجيانغ، المنطقة التي تقطنها غالبية من الأويغور المسلمين والأقليات التركية الأخرى، والتي يفضلون تسميتها بتركستان الشرقية. ولهذا السبب بالذات، يعتقد بعض المحامين أن النظام الشيوعي الصيني يمكن وينبغي أن يمثل في أقرب وقت ممكن أمام المحكمة الجنائية الدولية، على الرغم من أن الصين لم توقع على المعاهدة ذات الصلة.

 يوجد الآن تقرير جديد عن كل هذا، وهو الإبادة الجماعية في تركستان الشرقية، نشرته حملة الأويغور، التي أسستها وترأستها الآن السيدة روشان عباس في واشنطن العاصمة.

 ويوضح التقرير ما دونته صحيفة بيتر وينتر بإستمرار في الأشهر الأخيرة. ولم يتوقف حتى أثناء وباء COVID-19 عن نية الحزب الشيوعي الصيني في تدمير مجموعة كاملة من السكان. حيث يتعرض المسلمون في شينجيانغ للمضايقة بكل الطرق الممكنة. الترهيب، والإعتقالات غير القانونية، والتمييز الديني والثقافي، وحتى الممارسات المهينة مثل إجبارهم على تناول لحم الخنزير وشرب الكحول (المحرم في الإسلام)، وتحويل ديكور منازلهم من الأويغور التقليدي إلى النمط الغربي الرخيص. يتم إرسال من يحاول الإحتجاج إلى التحول المروع من خلال معسكرات الاعتقال.

 وقد تم التركيز بشكل خاص على مصير النساء الأويغور في التقرير، وهو الموضوع الذي تعتز به السيدة روشان عباس وتناولته أيضاً في مقال أخير في صحيفة بيتر وينتر. وقد تم إرسال مليون من كوادر الحزب الشيوعى الصينى من الهان للعيش مع أسر الأويغور للسيطرة على حياتهم اليومية. يلقب الحزب الشيوعي الصيني هذه العملية بـ”برنامج النسبية المزدوجة” (وهذا يعني أن كل عائلة من الأويغور لديها أقارب الدم الحقيقيون والأقارب الزائفون الذين يفرضهم الحزب الشيوعي الصيني)، وقد تعني أن الفتيات والنساء الأويغور مجبرات على مشاركة نفس السرير مع جواسيس الحزب الشيوعي الصيني، مع عواقب لا يصعب التنبؤ بها. إن وبال حفلات الزفاف المفروضة بين الصينيين من الهان الذي اختارهم الحزب الشيوعي الصيني ونساء الأويغور شائع أيضاً، ويولد ألماً إضافياً. وكما تندد الحملة من أجل الأويغور، فإن هذا في كثير من الأحيان يصل إلى ما لا يقل عن الإغتصاب.

 وقد نشرت عدة تقارير عن اضطهاد الأويغور، ولكن خصوصية الإبادة الجماعية في تركستان الشرقية هي اهتمامها الخاص بالآثار المتوسطة والطويلة الأجل لسياسة الحزب الشيوعي الصيني في منطقة شينجيانغ ذاتية الحكم لقومية الأويغور. وأهم أجزاء هذا القانون هي في الواقع المقدمة، حول المفهوم القانوني لـ “الإبادة الجماعية”، والفصول التي يظهر فيها بوضوح نية الإبادة الجماعية من الحزب الشيوعي الصيني. ومن الأمثلة على ذلك الجهود الرامية إلى تمزيق الأسر، وترحيل وإعادة تعليم أطفال الأويغور الذين أُرسل آباؤهم وأقاربهم إلى المعسكرات، وعمليات التعقيم القسري والإجهاض لتحديد نسل الأويغور.

 ويخلص التقرير إلى أن “هذه الجرائم يجب أن تقدمها لجنة دولية، ويجب محاكمة مرتكبيها أمام محكمة العدل الدولية”. وبخلاف ذلك، كما كتب زعيم الأويغور الراحل عيسى يوسف ألبتكين (1901-1995) ذات مرة، “يواجه شعبي خطراً كبيراً من الدمار. إذا لم يتمكن شعبي من الإفلات من خطر الدمار، فسوف يهلك”

20200713 130637

ماركو ريسبينتي: هو رئيس تحرير مجلة أخبار الأسرة الدولية. وهو صحفي إيطالي محترف، وعضو في الإتحاد الدولي للصحفيين، كاتب مقالات، ومترجم، ومحاضر. ساهم في العديد من المجلات المطبوعة والإلكترونية، في إيطاليا وخارجها. وقد قام بترجمة و/ أو تحرير بعض الأعمال، ومن بينهم أعمال لـ إدموند بيرك، تشارلز ديكنز، تي. س. إليوت، راسل كيرك، J.R.R. تولكين، ريجين بيرنود وغوستاف ثيبون. وهو زميل أول في مركز راسل كيرك للتجديد الثقافي، وهو منظمة تعليمية أميركية غير حزبية وغير ربحية مقرها في ميكوستا بولاية ميشيغان، وهو أيضا عضو مؤسس وعضو في مجلس إدارة مركز التجديد الأوروبي، وهو منظمة تعليمية غير ربحية وغير حزبية في عموم أوروبا مقرها في لاهاي، هولندا، وعضو في المجلس الإستشاري للإتحاد الأوروبي لحرية المعتقد. وهو يشغل منصب المدير المسؤول عن المنشور الأكاديمي في “صحيفة سنسور CESNUR وبيتر وينتر: وهي صحيفة عن الحرية الدينية وحقوق الإنسان في الصين”.


ترجمة/ رضوى عادل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى