الأخبار

مصرع رسام مسيء للنبي حرقًا في سيارته بعد حادث

لقى لارش فيلكس، رسام الكاريكاتير السويدي، مصرعه اليوم جراء تعرضه لحادث سيارة رفقة الشرطة التي كانت تتولي حراسته، وقد كان معروفا برسومه المسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم.

وبحسب موقع “aftenposten” السويدي فإن فليكس مات حرقاً بعد تعرضه لحادث سيارة مروّع مع اثنين من عناصر الشرطة المرافقين له، حيث كان يعيش تحت حماية قوات الأمن منذ نشره صورا مسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم وللإسلام عام 2007.

ولقي لارش فيلكس البالغ من العمر (75 عاما) مصرعه، في حادث تصادم بشاحنة على الطريق السريع E4 خارج ماركارد في السويد اليوم الأحد.

وأكد الموقع السويدي وفاة ضابطي الشرطة في الحادث أيضا فقد كانا جزءًا من مجموعة الحماية الشخصية للشرطة السويدية وهذا ما أكدته الشرطة نفسها في بيان صحفي يوم الأحد.

51

وقال قائد الشرطة الوطنية السويدية أندرس ثورنبرغ في بيان مساء اليوم “ببالغ الرعب والحزن الشديد تلقيت رسالة مفادها أن زميلينا والشخص الذي قمنا بحمايته ماتوا بعد ظهر اليوم”.

ووقع الحادث في “Markaryd “، وهي بلدة في مقاطعة Kronoberg، ومن غير الواضح كيف وقع الحادث، لكن تم نقل سائق الشاحنة إلى المستشفى وهو يعالج هناك بحسب الشرطة السويدية.

وكان رسام الكاريكاتير السويدي، لارش فيلكس، أعلن عام 2013  مجددا عن عرض رسومات جديدة للنبي محمد صلي الله عليه وسلم في معرض بمدينة مالمو، التي تسكنها أعداد كبيرة من المهاجرين المسلمين. 

قال لارش إنه مصمم على المضي في هذا العمل رغم تلقيه تهديدات بالقتل بعد نشره رسما مسيئا للنبي عام 2007 في جريدة محلية.

 وأضاف “من المهم أن أواصل، لأنك إذا رضخت للتهديدات وتراجعت، فإنك تتخلى عن مبدأ ديمقراطي”.

وواجه فيلكس العديد من التهديدات بالقتل منذ نشره رسما مسيئا للنبي في صحيفة “نيركيس اليهاندا” السويدية اليومية في 2007، مرفقا مع مقال حول اهمية حرية التعبير. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى