الأديان والفرق والمذاهبالشبهات والردودالمسيحيةالمقالاتشبهات حول القرآنشبهات وردودمختاراتمكتبة الموقع

كيف وسوس ابليس لآدم فى الجنة وقد طرده الله منها عندما رفض السجود له؟

كيف وسوس ابليس لآدم فى الجنة وقد طرده الله منها عندما رفض السجود له؟
الجواب :
إبليس لم يطرده الله من جنة عدن بل من الملكوت الأعلى أو الملأ الاعلى بعد رفضه السجود لآدم سجود التبجيل فلم يمنع من دخول جنة عدن التي كانت درجة أقل بكثير من الملأ الأعلى والدليل :
قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا
تفسير بن كثير
عليه اللعنة والطرد والإبعاد والنفي عن محل الملأ الأعلى بقوله : ( اخرج منها مذءوما مدحورا )
قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ ۖ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا ۖ لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ (18) وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (19) فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَٰذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20) وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ (21) سورة الاعراف

فعندما عصى ابليس ولم يسجد لآدم عليه السلام عند خلقه كبقية الملائكة لتكبره طرد من الملأ الأعلى فى السماء وجُرّد من رتبته وامتيازاته إلا أنه لم يصدر أمر أو قرار من الله بمنعه من الدخول الى الجنة عدن ولا الى الأرض وسماح الله له بالدخول الى الجنة لأن الله سبحانه يعلم مسبقا أنه سيضع آدم فى إختبار سيكون عدوّه فيه هو ابليس نفسه ويعلم مسبقا انه سينزل الى الأرض بدليل إخبار الله الملائكة بأن ادم سينزل الى الارض من قبل ان يخلقه فى قوله (وإذ قال ربك للملائكة إنى جاعل فى الارض خليفة) لاحظ : فى الارض وليس فى الجنة , فقد خلق أصلا للأرض ووضعه فى الجنة هو شئ عارض لحكمة مثل الاختبار وتعليم ادم بوجود الجنة المادية وتعليمه بعدوّه وعدو نسله الحقيقى (ابليس) , اذن فإخراج ابليس لم يكن من جنة عدن وإنما من الجنة الكبرى او من السماء والملأ الاعلى لأن الجنة درجات والسماوات درجات.
ثانيا : كيف يدخل الشيطان الجنة وهل تنعّم فيها ؟ جنة عدن فيها نعيم مادى مهيأ للبشر وليس للملائكة أو للجن كإبليس فوجوده فى الجنة ليس فيه اى نعيم أصلا له وبنفس هذا المنطق إن كان وجوده فى الجنة نعيم له فهل وجوده فى الارض ايضا نعيم له ؟! فلا خلاف بين جميع الاديان ان ابليس نزل الى الارض ولم يذهب الى جهنم التى سوف يدخلها يوم القيامة ! فهل وجوده على الارض يعتبر نعيم ؟! طبعا لا وإنما سماح من الله بإختبار البشر به .
ـــــــــ
وقد قال بعض اهل العلم من أئمة المسلمين ان الجنة عدن كانت موجودة على الارض وقال البعض ايضا انها كانت فى السماء فالأمر به خلاف أصلا ! فلو كان القول الاول صحيح انها كانت على الارض فلا إشكال اذن ويكون طرد من السماء ونزل الى الارض مع ادم وأما إذا كانت الجنة عدن فى السماء فأيضا لا إشكال لأن الجنة والسماء درجات وجنة عدن كانت فيها نعيم مهيأ فقط لطبيعة آدم البشرية وليس لطبيعة ابليس الذي خلق من نار!
ــــــــــ
والآن نسأل النصرانى طارح الشبهة نفس السؤال :
إذا كان ابليس بحسب وجهة النظر المسيحية قد سقط وطُرد من الجنة بسبب انه وضع كرسيه او عرشه فوق عرش الله ليتكبر على الله فكيف أغوى ادم وحواء فى الجنة اذن ؟! إن قلت ان الجنة عدن فى الارض وليست فى السماء فكيف كان يتمشى الرب الاله بنفسه فيها ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى