أديان وفرق ومذاهبالفيديوهات

قساوسة يعترفون: أحنا مشركين وضد التوحيد .. شوف بنفسك

  • ماذا تقول صلاة الصلح عند المسيحين؟
  • الخالق الشريك مع الآب؟!
  • القس برسوم شاكر يحرف في الصلاة أمام آلاف المسيحيين من الخالق الشريك إلى الخالق الواحد.
  • الأنبا بيشوي : الخالق الشريك أي المشترك مع الآب في الخلق
    كتاب حوارات حول الثالوث الحوارات السبعة في مجلد واحد – كيرلس الكبير
  • كيرليس الكبير : لأنه لو أن الكلمة لم يصر إنسانا ولو أنه لم يحل بيننا لكان من الممكن أن نتغاضى عن اعتبار الوقت والدقة في رصد الأحداث غير مبالين بأزمنة ما قيل عن الإبن الوحيد مثل حديثهم عن الإبن الذي هو بهاء مجد الآب والذي به خلق الآب كل شيء والشريك في الربوبية معه صـ 295
  • كيرليس الكبير : شريك العرش الإلهي مع الاب صـ 199
  • كيرليس الكبير : وهو شريك عرش الآب والجليس معه صـ309

– كيرليس الكبير : وهكذا بينما هو مساو للآب فب المجد وشريكه في العرش وهو إله من إله صـ305

كتاب الكنوز في الثالوث لكيرلس السكندري
مقدمة الكاتب صـ 26

  • هناك تمايز تام فالآب ليس هو الإبن والإبن ليس هو الآب
  • ولا هما واحدا في العدد
  • لان الاب كلئن بذاته وليس هو الابن والإبن كائن بذاته وليس هو الآب

– أن إعتراف الإمان بإله واحد إنما يخص وحدة جوهر أقانيم الثالوث المقدس

كتاب الكنوز في الثالوث لكيرلس السكندري صـ 26

– الآب والإبن هما واحد من جهة الطبيعة لكنهما إثنان من جهة العدد

كتاب الكنوز في الثالوث لكيرلس السكندري المقالة الأولى صـ 12

– أنا والآب (نحن) واحد يوحنا 10-30 … نحن يعني أنهما إثنان

كتاب حوارات حول الثالوث الحوارات السبعة في مجلد واحد – كيرلس الكبير صـ136

  • لأن الآب يدعى أبا لأنه ولد

– وبالتالي هو قول حق أن الإسمين “آب” و “إبن” يُشيران إلى إثنين وعندما يوجد الواحد يوجد بالضرورة الآخر

القديس يوستينوس والشرك
في حوار مع شخص ياهودي لإقناعه بالتثليث
كتاب النصوص المسيحية في العصور الأولى و “الحوار مع تريفون اليهودي” صـ 305 – 306 – 217

  • يوستينوس: عندما يقول أمطر الرب نارا من عند الرب من السماء فهو يشير إلى أنهما إثنان في العدد أحدهما على الأرض وقد جاء ليشهد على صراخ سدوم والآخر في السماء الذي هو رب الرب الذي على الأرض وكأبيه وإلهه فهو علًة وجوده وقوته
  • وعندما يذكر الكتاب أن الله قال في البدء “هوذا آدم قد صار كواحدا منا، وتعبير كواحد منا يدل على وجود عدد أكثر من واحد ولا يمكن أن تفسر هذه العبارة بطريقة مجازية كما يحاول السوفسطائيون أن يفعلوا.

-تابعوا الحلقة لمزيد من اثبات الشرك من فم القساوسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى