الأخبارمختارات

عاجل: طعن مسلمات في فرنسا بعد حملة رئيسها المتطرف ضد الاسلام

التطرف المسيحي ضد المسلمين يتزايد في فرنسا

في حملة مسعورة ضد الاسلام والمسلمين وتحريض مستمر ضدهم في فرنسا , تعرضت امرأتان مسلمتان للطعن على يد عنصريات فرنسيات بالقرب من برج إيفل

وأكد شهود عيان أن الشرطة الفرنسية ألقت القبض على امرأتين مشتبه بهما في في هذه الاعتداءات وأكدت الصحف أن المرأتان كانتا ترددان عبارات عنصرية ضد الاسلام والمسلمين والعرب قائلين “العرب القذرين” بحسب ما أكدته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ووجهت الشرطة الفرنسية للمحتجزات تهمة الشروع في القتل .

تأتي هذه الحملات العنصرية ضد المسلمين بعد تصريحات الرئيس الفرسي إيمانويل ماكرون والذي قال ان الاسلام يعيش أزمة واعلن عن مشروع قانون للتضييق على المسلمين ومراقبتهم وفرض السيطرة العلمانية عليهم في فرنسا .

وتم التعرف على ضحايا الهجمات العنصرية , وتبين أنهن فرنسيات من أصول جزائرية , وهي السيدة “كنزة” 49 سنة والسيدة أمل أصغر منها قليلاً .

وأكد مصدر في التحقيق أن السيدة كنزة قد تعرضت للطعن ست مرات وانتهى بها الأمر في احدى المستشفيات بثقب في الرئة وأجرت المستشفى عملية جراحية في يد أمل .

وكان هناك تجاهل من الاعلام الغربي في بداية الأمر والجهات التي تحقق ثم بعد انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لصراخ السيدات المسلمات أثناء تعرضن للطعن وانتشر الخبر , بدأت الجهات الاعلامية والتحقيقية تعلن عن تفاصيل القضية

تعليق واحد

  1. لم أسمع او أرى تعليقا لخالد منتصر او إسلام البحيرى وفاطمة بنت ناعوت واحمد عبدوا ماهر وأبا حمالات وقراميط مصر الذين دائما مهاجمين للاسلام والمسلمين وتسليط الإتهام للأمام البخارى.
    إن حوادث الاغتصاب على قدر علمى يصعب إثباتها بعد مرور يوم او يومين فهل فى ألمانيا يمكن إثبات الاغتصاب عن طريق الطب الشرعى بعد مرور شهر ونصف من ارتكاب الجريمة….

    اقطعوا المنتجات الفرنسية
    قاطعوا البضائع الفرنسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى