أدعياء التنويرالشبهات والردودالمقالاتشبهات حول القرآنشبهات عقائديةشبهات وردود

الكافر كُفْرًا أصليًا هو الذي لا يؤمن بوجود إله!

(22) زعم البحيري: أنَّ الكافر كُفْرًا أصليًا هو الذي لا يؤمن بوجود إله.

– الرَّدّ: وهذا باطلٌ مِن وُجُوه كالتَّالي:

أولًا: كُفَّار قُريش شَهِدَ عليهم القُرآن بالكُفْر مع أنَّهم كانوا يُقرُّون بوُجُود إلهٍ كما قال الله – عزَّ وجلَّ – {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ} [العنكبوت: 61].

وقال تعالى: {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ} [العنكبوت: 63].

وقال تعالى: {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ} [الزخرف: 87]… وغير ذلك من الآيات، وإلَّا فعلى قولك فكُفَّار قُريش مؤمنون.

ثانيًا: إبليس يؤمن بوُجُود الله، ومع ذلك فَقَد كَفَر: {إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ} [البقرة: 34].

رابعًا: سَبَقَ أنْ أَقَرَّ البحيري بكُفرهم، فأتيناه بذلك ليظهر تناقضُه وتخبطُه.

خامسًا: قُلنا لك من قبل يا بحيري: إذا كنتَ كَذُوبًا فكُن ذَكُورًا؛ لأنَّك زعمتَ أنَّ «الكافر» في القُرآن لا يوجد الآن، حتى وإن قال بعدم وجود الإله، فما هذه التَّناقضات والتَّخبُّطات المُريبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى