أديان وفرق ومذاهبأديان وفرق ومذاهبالأبحاثالأديان والفرق والمذاهبالمسيحيةالمقالاتكتب وأبحاثمقالاتمكتبة الموقع

الفاصلة اليوحناوية (1يو5-7) نظرات في أقوال العلماء .. رداً على البابا شنودة

إن الحمد لله نحمده ونستعين به ونستغفره والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وأصحابه وسلم وبعد ..
كما قلنا سلفاً الفاصلة اليوحناوية هي النص الموجود في رسالة يوحنا الأولى الإصحاح الخامس العدد سبعة :
فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة: الآب، والكلمة، والروح القدس. وهؤلاء الثلاثة هم واحد.
والنص هذا نص مُحرف بكل المقاييس وقد أشرنا إلى عدم وجود هذا النص في أي ترجمة عربية إلا فقط ترجمة الفانديك وغير موجود في العديد من الترجمات الإنجليزية !!
وقد أشرنا لهدف إَضافة هذا النص حيث أن الكتاب المقدس كاملاً غير موجود فيه ما يثبت الثالوث كلفظ صريح ( الأب والإبن والروح القدس إله واحد ) أو حتى غير صريح !!
وسنتكلم في هذا البحث البسيط عن ما قاله مفسري الكتاب المقدس وباحثيهم في المراجع العربية والإنجليزية وغيرهما .. والله الموفق


معاذ عليان

يعترف أغلب علماء المسيحية حتى المتعصبين منهم بتحريف هذا النص وأنه ليس من أصل الكتاب بل تمت اضافته بطريقة مقصودة للكتاب المقدس لتدعيم فكر لاهوتي وسنرى الآن ما قاله علماء المسيحية في هذا النص وأنهم يعترفوا بتحريفه ووضعه .

الشاهد الأول

( دائرة المعارف الكتابية ) من أهمية هذا المرجع ليس أنه فقط أحد محرريه رئيس الطائفة الإنجيلية سابقاً وهو الدكتور صموئيل حبيب وأحد المشاركين فيها الدكتور منيس عبد النور وإنما أيضاً من ضمن المراجع التي توضع لطلاب الكلية الإكليركية ويستشهد بها أساتذة الكلية الإكليريكية ومنهم القمص بيشوي ناثان (1)
فقد شهدت دائرة المعارف الكتابية بأن هذا النص قد تم وضعه لتدعيم فكر لاهوتي وأنه ليس من كتابة الكاتب وغير موجود في أي مخطوطات يونانية قديمة فقالت (2):

image 11

الشاهد الثاني

الدكتور وليم كيلي هو من أبرز مفسرين الكتاب المقدس فكان كل هدفه الدفاع عن الذي يعتقد انه وحي الله وكان هدفه التكريز بالكتاب الذي يعتقد انه وحي الله ولكن يؤكد لنا تحريف هذا النص بالنقد الداخلي والخارجي فقد قال(3) :

image 12
image 13

وكما نجد في شرح الدكتور وليم كيلي أنه يوضح بأن هذا النص تم اضافته من بعض الجهال وأن وضع النص يثبت جهالة واضعه ومحرفه لأن السماء لا تحتاج إلى شهادة أرضية ويوضح أيضاً بأن كلمة الآب لا تأتي مع الكلمة ( الآب والكلمة ) لأن كلمة الآب في الكتاب تأتي مع الإبن والكلمة تأتي مع الله .
هكذا يوضح لنا المفسر وليم كيلي أن هذا النص أيضاً غير موجود في المخطوطات القديمة المعول عليها مما يدل على إضافته وتحريف ووضعه داخل الكتاب عن طريق القصد .

الشاهد الثالث

وهو الأستاذ هلال آمين أحد مفسري الكتاب المقدس فقد شهد ايضاً بتحريف هذا النص وقد قال (4):
( هذا العدد غير موجود في الأصل اليوناني , وأضافه المترجمون ظناً منهم أنهم يوضحون الحقيقة , والذي يرينا أن الإضافة هنا كانت خاطئة أن الشهادة مرتبطة بالأرض لا بالسماء لأن السماء لا تحتاج إلى شهادة لأن فيها الملائكة وأرواح الملائكة وأرواح القديسين وهؤلاء لا يحتاجون إلى شهادة .)

image 14

الشاهد الرابع

المفسر وليم ماكدونالد يتكلم عن هذا النص وكأنه يقول النص مضاف وحقاً غير موجود في جميع المخطوطات ولكننا نرى أنه جيد ولا يوجد أي إشكال من قراءته ووضعه في الكتاب فقد قال(5) :
( ينزعج بعض المسيحيين الأتقياء لدي تعلمهم أن أجزاء من العددين السابع والثامن بحسب ترجمتنا العربية لم توردها سوي المخطوطات اليونانية القليلة ,لكن هذا لا يؤثر على صحة الكتاب المقدس ويري بعضهم أن الإحتفاظ بهذه الكلمات لهو أمر مهم إذ إنها تأتي على ذكر الأقانيم الثلاثة في الثالوث..)

image 15

الشاهد الخامس

هذا التفسير قامت به جمعية الكتاب المقدس وهو يوضح لنا أن هذا النص غير موجود في أفضل المخطوطات اليونانية المعول عليها فقالوا(6) :
( في أفضل النسخ اليونانية والترجمات القديمة والأباء ترك بعض ما ذكر في ع 7 و 8 وقًري هكذا فإن الذين يشهدون ثلاث الروح والماء والدم وهؤلاء الثلاثة يتفقون في شيء واحد , أي في الشهادة أن يسوع هو ابن الله . غير أنه كيفما اختلفت القراءات التعليم بالثالوث ظاهر فيها , أنظر 2كو13:14 و تي 3 : 6 والحواشي .. )

image 16

الشاهد السادس

هو المفسر كريج س.كينر وهو أحد مفسري الكتاب المقدس فقد شهد بأن هذا النص لا يوجد إلا في ثلاث مخطوطات يونانية حديثة ويحكي لنا قصة هذا النص مع مترجم نسخة الفانديك فيقول(7) :

image 17

الشاهد السابع


بارت ايرمان ومشكلة نص التثليثالدكتور بارت ايرمان الدكتور في الفلسفة واللاهوت في معهد برينستون اللاهوتي التعليمي وأحد العلماء المتخصصين في تاريخ القرون الأولي وتعلم على يد العلامة بروس ميتزجر وعميد قسم الدراسات الدينية بجامعة نورث كارولينا في تشابيل هيل وبالرغم من دراسته الواسعة فهو الآن ألحد ولا يعود يعترف بالمسيحية دين نهائياً ولكن حتى بعد إلحاده فشهادته يعد لها أهمية واسعة في مجال المخطوطات والآباء فقد كتب الدكتور بارت ايرمان عن هذا النص الدخيل وقال(8) :

(لقد كان هناك على الرغم من ذلك فقرة أساسية من الكتاب المقدس لم تكن موجودة ضمن المخطوطات المصدر التي كانت لدى “إرازموس”. وهي تسجيل الأعداد من رسالة يوحنا الأولى إصحاح 5 والأعداد 7-8 والتي يطلق عليها العلماء مسمى الـ فاصلة اليوحنّاويّة ” Johannine Comma” . هذه الأعداد موجودة في مخطوطات الفولجاتا اللاتينية ولكنها مفقودة في الغالبية الساحقة من المخطوطات اليونانية . هذه الفقرة كانت هي المفضلة لدى اللاهوتيين المسيحيين لفترة طويلة،حيث إنها الفقرة الوحيدة في الكتاب المقدس بأكمله التي تشير بوضوح إلى عقيدة الثالوث ،أي وجود ثلاثة أقانيم بطبيعة إلهية، إلا أن الثلاثة جميعًا يشكلون إلهًا واحدًا فحسب . هذه الفقرة تقرأ في الفولجاتا كالتالي:
” لأن اللذين يشهدون في السماء هم ثلاثة:الآب، الكلمة، والروح،وهذه الثلاثة هي واحد؛ واللذين يشهدون في الأرض ثلاثة ،الروح،الماء،والدم،وهؤلاء الثلاثة في الواحد.”
وهي فقرة غامضة ،لكنها تدعم التعاليم التقليدية الخاصة بالكنيسة والمتعلقة بـ”الإله المثلث الأقانيم الذي هوواحد ” على نحوٍ لا لبس فيه.
في غياب هذه الفقرة، لابد أن نستنبط عقيدة الثالوث من عدد من الفقرات المجمَّعَة للدلالة على أن المسيح هو الله،كما هو الحال بالنسبة للروح وللآب و على أن هناك ،على الرغم من ذلك ، إلهًا واحدًا فحسب. هذه الفقرة ،على النقيض من الفقرات الأخرى، تصرح بهذه العقيدة بشكل مباشر وموجز. لكنَّ “إرازموس” لم يجدها في مخطوطاته اليونانية والتي ببساطة تُقرأ بدلا من ذلك كالتالي:
“هناك ثلاثة يشهدون:الروح،الماء،والدم،وهذه الثلاثة هم واحد.”
أين ذهب “الآب، والابن،والروح القدس”؟ لم يرد أيّ ذكرٍ لهم في مخطوطة “إرازموس” الرئيسية،أو في أيٍّ من المخطوطات الأخرى التي رجع إليها،وهكذا، بطبيعة الحال، لم يذكرهم في نسخته اليونانية الأولى . وهذا ما أثار غضب اللاهوتيين في عصره أكثر من أي شئ آخر .فقد اتهموه بالعبث بالنص في محاولة منه للتخلص من عقيدة التثليث والحط من فاعليتها،التي هي عقيدة الطبيعة الإلهية الكاملة للمسيح. أحد المحررين الرئيسيين للكتاب المقدس الكومبلوتي متعدد اللغات واسمه”ستونيكا” قام بنشر تجريحه في سمعة “إيرازموس” وأصر على أن يعيد العدد في الطبعات المستقبلية إلى مكانها الصحيح.
وتمضي القصة،ويوافق “إرازموس”ــــ ربما في لحظة ضعف ــ على أن يدرج هذا العدد في الطبعة المستقبلية للعهد الجديد باللغة اليونانية على شرطٍ واحدٍ:أن يقدم خصومه مخطوطة يونانية يحتمل أن يوجد بها هذا العدد(وجودها في مخطوطات لاتينية ليس كافيًا). وهكذا ظهرت إلى الوجود مخطوطة يونانية! في الواقع ، ظهرت هذه المخطوطة إلى الوجود بهذه المناسبة. يبدو أن شخصًا ما قام بنسخ نصٍ يونانيٍ يحوي الرسائل وعندما وصل إلى هذه الفقرة موضع البحث،قام بترجمة النص اللاتيني إلى اللغة اليونانية ،لتظهر ال” Johannine Comma” في شكلها المألوف… والمفيد لاهوتيًا. المخطوطة التي قدمت إلى “إرازموس”، بكلمات أخرى ،يرجع تاريخها إلى القرن السادس عشر أي أنها كتبت حسب طلب الزبون. وعلى الرغم من تشككه،إلا أن “إرازموس” كان عند كلمته وضمَّن الـ” Johannine Comma” نصَّ نسختِه وكل طبعاته المتتالية. هذه الطبعات،كما أشرت من قبل،أصبحت الأساس بالنسبة لكل النسخ التي أعيدت طباعتها من العهد الجديد اليوناني مرة بعد أخرى عبر أناس مثل “ستيفانوس” ،”بيزا”،و”إلزيفيرز”. هذه النسخ قدمت شكلا من النص اعتمد عليه في النهاية مترجموا “نسخة الملك جيمس” من الكتاب المقدس. وكذلك الفقرات المألوفة لدى قراء الكتاب المقدس بترجمته الإنجليزيةـ بدءًا من نسخة الملك جيمس الصادرة 1611 فصاعدًا،حتى النسخ المعاصرة في القرن العشرين ــــ التي ضمت الفقرة الخاصة بالمرأة الزانية،والإثني عشر عددًا الأخيرة من مرقس،و الفاصلة اليوحناوية(Johannine Comma )،على الرغم من أن أيًا من هذه الفقرات ليس لها وجود في المخطوطات اليونانية الأقدم والأعلى شأنًا للعهد الجديد. هذه الفقرات دخلت إلى تيار الوعي لدى المتحدثين بالإنجليزية فقط عبر مصادفة تاريخية وذلك اعتمادًا على مخطوطات تصادف أن كانت في متناول يد “إرازموس” وأخرى صنعت لمساعدته.
هذه النسخ اليونانية المتنوعة التي صدرت في القرنين السادس عشر والسابع عشر كانت شديدة التشابه لكنَّ دور الطباعة تمكنت في النهاية من الزعم أنها النص المقبول عالميًا لدى كل العلماء وقراء العهد الجديد اليوناني ــ وهو ما حدث بالفعل،حينما لم يعد هناك منافسون! )

image 18
image 19

الشاهد الثامن

Greek New Testament 4th Edition

هذا الكتاب والذي يعد أهم المراجع في العهد الجديد وقد كتبه مجموعة من العلماء المتخصصين في المخطوطات ودراسات الآباء وهم (عالم المخطوطات المعروف بروس متزجر وكارلو مارتيني والين ويكجرين وماثيو بلاك وجوهانيس كارافيدوبولوس وأيضاً باربرا الاند ) وكل هؤلاء العلماء قد أجمعوا على أن هذا النص اضافة لاحقة وليس هو النص الأصلي وأن الصحيح هو ( والذين يشهدون ثلاثة ) فقالوا تعليقاً في الهامش (9) :

image 20

ما بالمربع هو تعليق هذه اللجنة على نص التثليث وهو كالآتي :
7-8 {A} 7 μαρτυροῦντες 8 τὸ Πνεῦμα καὶ τὸ ὕδωρ καὶ τὸ αἷμα

اللجنة قد أعطت القراءة الأولى تقدير {A} أي أنهم متأكدين أنها هي القراءة الأصلية ؛

المخطوطات المهمة التي تشهد لهذه القراءة ؛

א المخطوطة السينائية (القرن الرابع)
A المخطوطة السكندرية (القرن الخامس)
B المخطوطة الفاتيكانية (القرن الرابع)
048vid (القرن الخامس) vid ؛ القراءة فيها شك لكن الأرجح انها صحيحة
33 (القرن التاسع)
81 (1044م)
322 (القرن الخامس عشر)
323 (القرن الثاني عشر)
436 (منتصف القرن الحادي عشر)
945 (القرن الحادي عشر)
1067 (القرن الرابع عشر)
1175 (القرن العاشر)
1241 (القرن الثاني عشر)
1243 (القرن الحادي عشر)
1292 (القرن الثالث عشر)
1409 (القرن الرابع عشر)
1505 (القرن الثاني عشر)
1611 (القرن الثاني عشر)
1735 (القرن العاشر)
1739 (القرن العاشر)
1846 (القرن الحادي عشر)
1881 (القرن الرابع عشر)
2138 (1072م)
2344 (القرن الحادي عشر)
4464 ( القرن الرابع عشر تقريباً * )
Byz ( K L P ) إجماع مخطوطات عائلة النص البيزنطي
L884 القراءات الكنسية (القرن الثامن) تقرأ (βαπτισμα) بدلاً من (αιμα)

الترجمات القديمة للكتاب المقدس التي تشهد لهذه القراءة ؛

Itar الـلاتينية القديمة Old Latin (القرن الرابع)
Vgww,st الـفلجاتا Vulgate
ww ؛ Wordsworth-White وردسورث وايت (القرن الخامس)
st ؛ Stuttgart Vulgate ستاتجارت (القرن الخامس)

syrp,h السريانية Old Syriac
p ؛ البشيطا (منتصف القرن الخامس)
h ؛ نسخة هيراكلينسس (616م)
copsa,bo القبطية Coptic (القرن الثالث) sa ؛ الصعيدية , bo ؛ البحيرية
armmms الأرمينية Armenian (القرن الخامس) mss ؛ إختلافات في المخطوطات
Eth الأثيوبية Ethiopic (بداية القرن السادس)
Geo الجورجية Georgian (القرن الخامس)
Salv السلافينية Slavonic (القرن التاسع)

مخطوطات تقرأ (μαρτυροῦσιν) بدلاً من (μαρτυροῦντες) ؛

Ψ مخطوطة أثوس (منتصف القرن التاسع)
1844 (القرن الحادي عشر تقريباً * )
1852 (القرن الثامن)

إقتباسات الآباء اليونان التي تشهد لهذه القراءة ؛

Clementlat إكلمندس السكندري (قبل 215م) lat ؛ الإقتباس بالـلغة الـلاتينية
Origenlat أوريجانوس (253م) lat ؛ الإقتباس بالـلغة الـلاتينية
(Cyril) كيرولوس السكندري (444م) الإقتباس غير مطابق تماماً
Ps-Dionysiusvid ديونيسيوس (القرن الخامس) vid ؛ القراءة فيها شك لكن الأرجح انها صحيحة
(John-Damascus) يوحنا الدمشقي (قبل 754م) الإقتباس غير مطابق تماماً

إقتباسات الآباء الـلاتين التي تشهد لهذه القراءة ؛

Rebaptism ريبابتزم (حوالي 453م)
Ambrose أمبروسيوس (397م)
Augustine أوغسطينوس (430م)
Quodvultdeus (القرن الخامس )
Facundus فاكوندوس (بعد 571م)

انتهى الاقتباس …

الشاهد التاسع

الدكتور آدم كلارك هو أحد مفسري الكتاب المقدس الباحثين وقد أكد أن الأرجح أن يكون هذا النص إضافة وليس نص أصيل وأنه مفقود من جميع المخطوطات وأيضاً المخطوطات السريانية والعربية والأثيوبية والقبطية والصعيدية والأرمنية والسلوفينية والنسخ القديمة فقال (10) :

(ولكن انه من المرجح أن هذا العدد ليس أصيلا. إنها مفقوده من جميع المخطوطات لهذه الرسالة الإنجيلية مما كتب قبل اختراع الطباعة، باستثناء مخطوطه واحده وهي (CodexMontfortii) الموجوده في كلية الثالوث في دبلن. أما المخطوطات الباقية والتي تحذف هذا العدد بلغت مئة وإثني عشر مخطوطة.
إنها مفقودة في كل من السريانية، وكل العربية، والأثيوبية، والقبطية، والصعيدية، والأرمينية، والسلوفينية، والنسخ القديمة باستثناء الفولجاتا (الترجمه اللاتينيه)؛ وبالرغم من وجودها في هذه النسخه فإن كثيرا من المخطوطات الأكثر قدما والصحيحه لا يوجد بها هذا النص. كما انها مفقودة أيضا عند جميع الآباء اليونانيين؛ وعند كثير من اللاتينيين.
والكلمات كما ترد في في جميع المخطوطات اليونانية باستثناء مخطوطة (Codex Montfortii)، هي كما يلي:-
“6. هذا الذي جاء هو يسوع المسيح، جاء بماء ودم، جاء لا بالماء وحده، بل بالماء والدم. والروح هو الذي يشهد، لأن الروح هو الحق 7. والذين يشهدون هم ثلاثة الروح والماء والدم، وهؤلاء الثلاثة هم في الواحد 9. إذا كنا نقبل شهادة الناس ، فشهادة الله أعظم. وهذه هي شهادة الله التي شهدها لابنه )
وهذا نص كلام الدكتور آدم :

(But it is likely this verse is not genuine. It is wanting in every MS. of this epistle written before the invention of printing, one excepted, the Codex Montfortii, in Trinity College, Dublin: the others which omit this verse amount to one hundred and twelve.
It is wanting in both the Syriac, all the Arabic, AEthiopic, the Coptic, Sahidic, Armenian, Slavonian, the ancient versions but the Vulgate; and even of this version many of the most ancient and correct MSS. have it not. It is wanting also in all the ancient Greek fathers; and in most even of the Latin.
The words, as they exist in all the Greek MSS. with the exception of the Codex Montfortii, are the following:-
“6. This is he that came by water and blood, Jesus Christ; not by water only, but by water and blood. And it is the Spirit that beareth witness because the Spirit is truth. 7. For there are three that bear witness, the Spirit, the water, and the blood; and these three agree in one. 9. If we receive the witness of man, the witness of God is greater,

الشاهد العاشر

إسحاق نيوتن هو عالم فيزيائي وفيلسوف ومن علماء القرن الثامن عشر في الرياضيات والفيزياء ولكنه رجل مسيحي ولم يترك المسيحية بل عاش مسيحياً اعتبر المسيح وسيط بين البشر والآب فقد شهد العالم إسحاق نيوتن بتحريف هذا النص فقال(11) :

Newton on I John 5:7
Newton states that this verse appeared for the first time in the third edition of Erasmus’s New Testament.
“When they got the Trinity; into his edition they threw by their manuscript, if they had one, as an almanac out of date. And can such shuffling dealings satisfy considering men?….It is rather a danger in religion than an advantage to make it now lean on a broken reed.
“In all the vehement universal and lasting controversy about the Trinity in Jerome’s time and both before and long enough after it, this text of the “three in heaven” was never once thought of. It is now in everybody’s mouth and accounted the main text for the business and would assuredly have been so too with them, had it been in their books.
“Let them make good sense of it who are able. For my part, I can make none. If it be said that we are not to determine what is Scripture what not by our private judgments, I confess it in places not controverted, but in disputed places I love to take up with what I can best understand. It is the temper of the hot and superstitious art of mankind in matters of religion ever to be fond of mysteries, and for that reason to like best what they understand least. Such men may use the Apostle John as they please, but I have that honour for him as to believe that he wrote good sense and therefore take that to be his which is the best.” )(11)

وترجمة كلامه :
نيوتن ونص رسالة يوحنا الأولى 7:5
( فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد )
يقول نيوتن أن هذا العدد ظهر لأول مرة في الطبعة الثالثة من نسخة العهد الجديد ل إيراسموز Erasmus””.
وننقل قوله هنا فيقول: “عندما أدخلوا التثليث إلى طبعته (- طبعة العهد الجديد لإيراسموز – ) قاموا برمي نسختهم المخطوطه, هذا إذا كان عندهم مخطوطه, كما لو أنها تقويم قديم, وهل يمكن لمثل هذا التغيير أن يرضي رجلا باحثا؟…..إن هذا الفعل يعتبر خطرا على الدين بدل أن يكون ميزة تحقق وها هي الآن تتكئ على قصبة مكسورة.”
ويقول: ” في كل المجادلات العالميه والشديدة والدائمه حول الثالوث منذ عصر جيروم ومن قبله ولفتره طويله بعده هذا النص “الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة” لم يكتشف نقل واحد له ولو لمرة واحدة. والآن هذا النص تجده على كل فم ويمثل النص الرئيس لهذا الموضوع وسيكون بالتأكيد كذلك بالنسبة
لهم. ونجد ذلك في كتبهم”
ويقول” اترك من يستطيعون ان يعطوا حكما صحيحا, يفعلوا ذلك إذا استطاعوا. بالنسبة لي أنا لا أستطيع. إذا قيل أننا لا يجوز أن نحدد ما هو من الكتاب المقدس وما هو ليس منه بحكمنا الشخصي, أنا أقر بهذا في الاكامن التي لا جدال حولها, لكن في الأماكن المتنازع عليها أحب ان أخوض في ما أفهم به. انها الخرافه الاهم في فن الخرافات الانسانية فيما يتعلق بالاديان التي يتم اكتشافها من بين الاسرار, ولهذا السبب أكثر ما أفضله هو أقل ما يفهمونه. أمثال هؤلاء الرجال يمكنهم استخدام يوحنا الرسول كما يفضلون, ولكن أنا أكرمه واحترمه بشكل يمنعني من أن أعتبر هذا من كتاباته وهذا هو الافضل. ) أ . هــ .

الشاهد الحادي عشر

يوسف رياض هو أحد خدام الكتاب المقدس ومن أحد مدافعي الكتاب المقدس ومن ضمن ممن شارك في أحد القنوات التبشيرية بجوار القس عبد المسيح بسيط , أيضاً فهو يؤكد لنا أن هذا النص تم عن طريق إضافته وإقحامه داخل النصوص وهو ليس من أصل الكتاب فيقول (12):
( إضافة الحواشي المكتوبة كتعليق على جانب الصفحة كأنها من ضمن المتن: وهو على ما يبدو سبب في إضافة بعض الأجزاء التي لم ترد في أقدم النسخ وأدقها مثل عبارة “السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح” في رومية 8: 1، وأيضاً عبارة “الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة…” الواردة في 1يوحنا 5: 7. )

الشاهد الثاني عشر

أيضاً أكد هذه الحقيقة الدكتور وليم أدي في تفسيره الشهير الكنز الجليل في تفسير الإنجيل فيقول (13):

image 21

الشاهد الثالث عشر

أيضاً هامش الترجمة الكاثوليكية علقت على هذا النص فيقولون (14) :
( في بعض الأصول : الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد لم يرد ذلك في الأصول اليونانية المعول عليها , والأرجح أنه شرح أدخل إلى المتن في بعض النسخ . )

image 22

الشاهد الرابع عشر

وهذه الشهادة أيضاً واضعي مداخل الترجمة اليسوعية وقد أشاروا لتحريف هذا النص أيضاً فيقولون (15):

image 23

الشاهد الخامس عشر


نص العهد الجديد (16) لبروس متزجر وبارت ارمان

image 24
image 25
image 26

والترجمة كالآتي : من بين الانتقادات الموجهة الى أرازموس و الأكثرها خطورة على الاطلاق ، تهمة ستونيكا ، و هي أن نصه كان يفتقر الى جزأ من الفصل الأخير من رسالة يوحنا الأولى المسمى بنص بيان الثالوث و الذي يقول : ” الأب ، الكلمة و الروح القدس و هؤلاء الثلاثة واحد و هناك ثلاثة الذين يتحملون الشهادة في الأرض ” ( رسالة يوحنا الأولى ، الاصحاح الخامس ، العدد من 7- 8 ، نسخة الملك جيمس ) ، رد أرازموس على هذا الانتقاد قائلا أنه لم يجد أي مخطوطة يونانية تضمنت هذه الكلمات ، و على الرغم من ذلك ، فلقد درس أرازموس خلال ذلك الوقت العديد من المخطوطات الأخرى بجانب هؤلاء الذين اعتمد عليهم في بداية تحضيره لنصه . من المحتمل أن يكون وعد أرازموس في وقت ما أنه سيدخل ” الفاصلة اليوحناوية ” كما تسمى في طبعات مستقبلية اذا تم العثور على مخطوطة يونانية واحدة و التي تحتوي على النص . وكما يتضح لنا ، فانه من المحتمل أنه تم كتابة المخطوطة اليونانية في أوكسفورد عام 1520 عن طريق راهب من الفرنسيسكان يسمى فروي أو روي و الذي قام بأخذ الكلمات المتنازع عليها من الترجمة الفلوجاتية . قام أرازموس بادخال النص في طبعته الثالثة عام 1522 و لكن في حاشية مطولة أدرجت في شروحه ، قام بالتلميح الى شكوكه أنه تم اعداد المخطوطة بشكل صريح و معبر من أجل تفنيد كلامه .
من المعروف أن هناك ثمانية مخطوطات فقط تضمنت هذا النص ، من بين الالاف من المخطوطات اليونانية للعهد الجديد و التي تم فحصها منذ عهد أرازموس ، تظهر الفاصلة اليوحناوية بشكل واضح في أربعة منهم ، الا أنها اضافة هامشية في الأربعة الاخرين تعمل كنوع من البديل في القراءة ، هؤلاء الثمانية هم كما يظهروا بالترتيب حسب سرد و قائمة جريجوري ألاند :-
61) المخطوطة المونتفورتيانوسية (the Codex Montfortianus, ): مخطوطة من القرن السادس العشر من كلية التثليث في دوبلن . تم نسخ هذه المخطوطة من مخطوطة أخرى من القرن العاشر في جامعة لنكولن ، اكسفورد ، و التي لم تتضمن هذا النص .
88) تم اضافة بديل نصي في القرن السادس عشر ، الى مخطوطة ريجوس (Regius ) في نابلس من القرن الثاني عشر .
221) تم اضافة بديل نصي الى مخطوطة من القرن العاشر في مكتبة بودليايان بجامعة أكسفورد .
429) تم اضافة بديل نصي الى مخطوطة من القرن الخامس عشر في ولفنبيوتل (Wolfenbuttel. ) .
629) مخطوطة أوتوبونيانوس (Ottobonianus ) في الفاتيكان ، انها مخطوطة من القرن الرابع عشر و تحتوي على نص لاتيني بجانب اليوناني ، و تم مراجعتها تبعا الى ترجمة الفلوجاتا .
636) تم اضافة بديل نصي الى مخطوطة من القرن الخامس عشر في نابلس .
918) مخطوطة من القرن السادس عشر في الاسكوريال في أسبانيا .
2318) مخطوطة من القرن الثامن عشر تأثرت بترجمة اللاتينية للكتاب المقدس (the Clementine Vulgate ) في بوخارست برومانيا .

من المعروف أن أقدم اقتباس للفاصلة اليوحناوية كان في مقالة لاتينية من القرن الرابع تسمى بتبرير ليبر ( الفصل الرابع ) ترجع الى اما لبريسكيليان أو لأحد اتباعه ، الأسقف انستانتيوس من أسبانيا . من المحتمل أن الفاصلة اليوحناوية قد نشأت كجزأ من استعارة تأويلية للشهود الثلاثة و قد تكون كتبت كاضافة هامشية في المخطوطة اليونانية لرسالة يوحنا الأولى ، حيث تم وضعها في نصوص الانجيل اللاتيني القديم خلال القرن الخامس . لا يظهر النص في مخطوطات الفلوجات اللاتينية قبل حوالي 800 عام من موت المسيح . قام المكتب المقدس في روما ، مجمع كنسي عالي ، باعلان سلطي في عام 1897 ، تم الموافقة عليه من الأب ليو الثامن : أنه ليس من الامن انكار أن هذا النص كجزأ أصلي و موثوق به من رسالة القديس يوحنا . و على الرغم من ذلك ، أدرك علماء الكاثوليك في رومانيا الحديثة أن هذه الكلمات لا تنتمي الى العهد اليوناني . انتهى الإقتباس

الشاهد السابع العشر

The Comma Johanneum and Cyprian (17)
by
Daniel B. Wallace, Ph.D.
Associate Professor of New Testament Studies
Dallas Theological Seminary

A friend recently wrote to me about the KJV reading of 1 John 5:7-8. He noted that I had not mentioned Cyprian in my essay on this text and that some KJV only folks claimed that Cyprian actually quoted the form that appears in the KJV (“For there are three that bear record in heaven, the Father, the Word, and the Holy Ghost: and these three are one. And there are three that bear witness in earth, the spirit, and the water, and the blood: and these three agree in one.”) The question is, Did Cyprian quote a version of 1 John that had the Trinitarian formula of 1 John 5:7 in it? This would, of course, be significant, for Cyprian lived in the third century; he would effectively be the earliest known writer to quote the Comma Johanneum. Before we look at Cyprian perse, a little background is needed. The Comma occurs only in about 8 MSS, mostly in the margins, and all of them quite late. Metzger, in his Textual Commentary (2nd edition), after commenting on the Greek MS testimony, says this (p. 648):
(2) The passage is quoted in none of the Greek Fathers, who, had they known it, would most certainly have employed it in the Trinitarian controversies (Sabellian and Arian). Its first appearance in Greek is in a Greek version of the (Latin) Acts of the Lateran Council in 1215.
(3) The passage is absent from the manuscripts of all ancient versions (Syriac, Coptic, Armenian, Ethiopic, Arabic, Slavonic), except the Latin; and it is not found (a) in the Old Latin in its early form (Tertullian Cyprian Augustine), or in the Vulgate (b) as issued by Jerome … or (c) as revised by Alcuin…
The earliest instance of the passage being quoted as a part of the actual text of the Epistle [italics added] is in a fourth century Latin treatise entitled Liber Apologeticus (chap. 4), attributed either to the Spanish heretic Priscillian (died about 385) or to his follower Bishop Instantius. Apparently the gloss arose when the original passage was understood to symbolize the Trinity (through the mention of three witnesses: the Spirit, the water, and the blood), an interpretation that may have been written first as a marginal note that afterwards found its way into the text.
Thus, a careful distinction needs to be made between the actual text used by Cyprian and his theological interpretations. As Metzger says, the Old Latin text used by Cyprian shows no evidence of this gloss. On the other side of the ledger, however, Cyprian does show evidence of putting a theological spin on 1 John 5:7. In his De catholicae ecclesiae unitate 6, he says, “The Lord says, ‘I and the Father are one’; and again it is written of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit, ‘And these three are one.’” What is evident is that Cyprian’s interpretation of 1 John 5:7 is that the three witnesses refer to the Trinity. Apparently, he was prompted to read such into the text here because of the heresies he was fighting (a common indulgence of the early patristic writers). Since John 10:30 triggered the ‘oneness’ motif, and involved Father and Son, it was a natural step for Cyprian to find another text that spoke of the Spirit, using the same kind of language. It is quite significant, however, that (a) he does not quote ‘of the Father, and of the Son, and of the Spirit’ as part of the text; this is obviously his interpretation of ‘the Spirit, the water, and the blood.’ (b) Further, since the statement about the Trinity in the Comma is quite clear (“the Father, the Word, and the Holy Spirit”), and since Cyprian does not quote that part of the text, this in the least does not afford proof that he knew of such wording. One would expect him to quote the exact wording of the text, if its meaning were plain. That he does not do so indicates that a Trinitarian interpretation was superimposed on the text by Cyprian, but he did not changed the words. It is interesting that Michael Maynard, a TR advocate who has written a fairly thick volume defending the Comma (A History of the Debate over 1 John 5:7-8 [Tempe, AZ: Comma Publications, 1995] 38), not only quotes from this passage but also speaks of the significance of Cyprian’s comment, quoting Kenyon’s Textual Criticism of the New Testament (London: Macmillan, 1912), 212: “Cyprian is regarded as one ‘who quotes copiously and textually’.” The quotation from Kenyon is true, but quite beside the point, for Cyprian’s quoted material from 1 John 5 is only the clause, “and these three are one”—the wording of which occurs in the Greek text, regardless of how one views the Comma.
Thus, that Cyprian interpreted 1 John 5:7-8 to refer to the Trinity is likely; but that he saw the Trinitarian formula in the text is rather unlikely. Further, one of the great historical problems of regarding the Comma as authentic is how it escaped all Greek witnesses for a millennium and a half. That it at first shows up in Latin, starting with Priscillian in c. 380 (as even the hard evidence provided by Maynard shows), explains why it is not found in the early or even the majority of Greek witnesses. All the historical data point in one of two directions: (1) This reading was a gloss added by Latin patristic writers whose interpretive zeal caused them to insert these words into Holy Writ; or (2) this interpretation was a gloss, written in the margins of some Latin MSS, probably sometime between 250 and 350, that got incorporated into the text by a scribe who was not sure whether it was a comment on scripture or scripture itself (a phenomenon that was not uncommon with scribes).الترجمة كالآتي :
” الفاصلة اليوحناوية و سيبريان “
المؤلف : الحاصل على الدكتوراة دانييل بي . والاس
أستاذ مساعد لدراسات العهد الجديد
المعهد اللاهوتي في دالاس

لقد أرسل صديق لي مؤخرا رسالة بخصوص نص الملك جيمس ( رسالة يوحنا الأولى ، الاصحاح الخامس ، العدد من 7-8 ) ، لقد لاحظ أني لم أذكر سيبريان في مقالتي عن النص و أن بعضا من أنسباء نسخة الملك جيمس التي أدعت أن سيبريان اقتبس فعلا الصيغة التي تظهر في نسخة الملك جيمس ” هناك ثلاثة يحملون الشهادة في السماء ، الاب ، الكلمة و الروح القدس ، و هؤلاء الثلاثة واحد . و هناك ثلاثة يحملون الشهادة في الأرض ، الروح القدس ، الماء و الدم و هؤلاء الثلاثة يتفقون في واحد . السؤال هو : هل اقتبس سيبريان نسخة رسالة يوحنا الأولى التي تضمنت صيغة الثالوث لرسالة يوحنا الأولى ، الاصحاح الخامس ، العدد 7-8 فيها ؟ ، بالطبع ان هذا الأمر بالغ الأهمية بالنسبة لشخص عاش في القرن الثالث ، لأنه سيكون أقدم كاتب معروف اقتبس ” الفاصلة اليوحناوية ” . تظهر الفاصلة اليوحناوية في ثماني مخطوطات فقط ، في الهوامش غالبا ، و جميعهم مخطوطات متأخرة جدا .
يقول ميتزجر في ” التعليق النصي ” ( الطبعة الثانية ) بعد تعليقه على شهادة المخطوطة اليونانية ، ( ص 648 ) :
(2) النص غير مقتبس عن أي من الأباء اليونانيين ، و اذا كان أي منهم يعلم عن هذا النص لكان وظفه بشكل مؤكد في الجدل الثالوثي ( سابيليان و أريان ) ، كان أول ظهور للنص في اليونان ، في نسخة يونانية لأعمال الرسل ( اللاتينية ) في مجلس لاتيران عام 1215 .
(3) النص غير موجود في جميع مخطوطات النسخ القديمة ( السريانية ، الأرمينية ، الأثيوبية ، العربية ، السالفونية ، القبطية ) ، ما عدا اللاتينية ، و هي غير موجودة في : أ) الترجمة اللاتينية القديمة في شكلها الأولي ( القبرصي أوغسطين ) ، ب) الترجمة الفلوجاتية كما أصدرها جيروم …. أو كما راجعها ألكيون ….
ان أقدم مثال على اقتباس النص على أنه جزأ من النص الفعلي للرسالة هي مقالة لاتينية من القرن الرابع تسمى بتبرير ليبر ( الفصل الرابع ) ترجع الى اما الهرطقي الأسباني بريسكيليان ( توفي عام 385 ) أو لتابعه ، الأسقف انستانتيوس . من الواضح اح أن الهامش نشأ ، عندما فهم أن النص الأصلي يبسط الثالوث ( من خلال ذكر الشهود الثلاثة : الروح ، الماء و الدم ) ، ان ترجمة ما تم كتابته في البداية كملاحظة هامشية أدى الى ادراجه في النص الأصلي .
و هكذا ، فلا بد من عمل مقارنة بسيطة بين النص الفعلي الذي استخدم عن طريق سيبريان و مفسريه اللاهوتيين . كما يوقل ميتزجر : ” لا يظهر النص اللاتيني القديم الذي استخدمه سيبريان اي دليل على هذا الهامش ” . و لكن من ناحية أخرى ، يظهر سيبريان الدليل على وضع نوع من التحوير اللاهوتي على نص رسالة يوحنا الأولى ، الاصحاح الخامس ، العدد 7 . يقول في ( ) : ” يقول الرب : انا و الاب واحد ” ، و كتبت مرة أخرى عن الاب و الابن و الروح القدس ، ” و هؤلاء الثلاثة واحد ” ، من الواضح أن تفسير سيبريان لرسالة يوحنا ، الاصحاح الخامس ، العدد السابع ، أن الثلاثة شهود تشير الى الثالوث . و حيث أن نص يوحنا : 10 : 30 ، أثار دافع ” الوحدانية ” و تضمن الاب و الابن ، فقد كانت خطوة طبيعية من سيبريان أن يجد نص أخر تكلم عن الروح القدس مستخدما نفس النوع من اللغة . و على الرغم من ذلك ، فانه من الواضح : أ) لم يقتبس ” من الاب ، و من الابن و من الروح القدس ” كجزأ من النص ، و من الواضح أن هذا تفسيره الخاص ل : ” الروح ، الماء و الدم ” . ب) حيث أن الدليل على الثالوث في نص الفاصلة اليوحناوية واضح جدا ( الاب ، الكلمة و الروح القدس ) ، و حيث أن سيبريان لم يقتبس هذا الجزأ من النص ، فهذا على الأقل لا يقدم دليل أنه علم بوجود مثل هذا الكلام . نحن نتوقع منه أن يقتبس الكلام من النص بدقة و كما هو ، لو كانت معانيه واضحة . و عدم فعله لذلك يشير الى أن سيبريان فرض ترجمة للثالوث على النص ، و لكنه لم يغير الكلمات .
من المثير للاهتمام أن مايكل ماينارد ، و الذي كتب العديد من الكتب مدافعا فيها عن الفاصلة اليوحناوية ، لم يقتبس فقط من هذا النص بل يتحدث أيضا عن أهمية تعليق سيبريان ، مقتبسا من ” نقد كينيونز النصي للعهد الجديد ” : ” يعتبر سيبريان من الذين يقتبسون حرفيا و نصيا ” . يعتبر اقتباس كنيون صحيحا ، و لكنه خارج عن الموضوع ، من جهة أخرى، يعتبر اقتباس سيبريان من رسالة يوحنا الأولى ، الاصحاح الخامس هو الشرط الوحيد ” و هؤلاء الثلاثة واحد ” ، الكلام الذي يظهر في النص اليوناني بغض النظر عن طريقة نظرة كل واحد الى الثالوث .
و لذلك ، فان احتمال أن سيبريان فسر رسالة يوحنا الأولى ، الاصحاح الخامس ، العدد 7-8 ليشير الى الثالوث وارد ، و لكن احتمال أنه رأى صيغة الثالوث واضحة في النص غير واردة . بالاضافة الى ذلك ، ان أحد المشاكل التاريخية الكبيرة لاعتبار الفاصلة اليوحناوية نص أصلي قديم هي كيفية تخطي جميع الشهود اليونانيين لمدة ألفية كاملة و نصف . جميع المعلومات التاريخية تشير الى أحد الاتجاهين : 1) هذا النص كان اضافة هامشية اضافها كتاب الكنيسة اللاتينيين ، و كان تفسيرهم الحماسي هو السبب وراء ادخالهم لهذا النص في الكتاب المقدس . أو 2) هذا النص هو اضافة كتبت في هامش بعض المخطوطات اليونانية ، من المحتمل أن تكون في وقت بين 250 و 350 ، و قد أدرجت في النص عن طريق ناسخ لم يكن متأكدا ما اذا كانت تعليق على المخطوطة أم المخطوطة نفسها ( و كانت هذه الظاهرة منتشرة بين النساخ ) .

وكما اتضح لنا اعتراف علماء المسيحية اللاهوتيين وغيرهم بأن هذا النص ما هو إلا إضافة أقُحمت للكتاب المقدس لتدعيم فكر لاهوتي ولكن يخرج علينا النصارى ببعض الاحتجاجات وسنقوم بتفنيد هذه الاحتجاجات الباطلة والرد عليها وإثبات بطلانها في الفصل القادم إن شاء الله تعالى .


(1) مذكرات فى علم اللاهوت المقارن وأسرار الكنيسة السبعة – القمص بيشوي ناثان – ثاني مرجع من مرجعيته هي دائرة المعارف الكتابية .

(2) دائرة المعارف الكتابية – نخبة من العلماء واللاهوتيين – الجزء الثالث – صفحة 295 .

(3) عشرون محاضرة في شرح رسائل يوحنا الرسول _ المفسر وليم كيلي – صفحة385 – 386 .

(4) كتاب رسائل يوحنا – هلال آمين موسي – صفحة 78 .

(5) تفسير الكتاب المقدس للمؤمن – الجزء الثالث – وليم ماكدونالد صفحة 1521.

(6) تفسير العهد الجديد – بنفقة جمعية الكراربس البريطانية –جمعية الكتاب المقدس – صفحة 622 .

(7) الخلفية الحضارية للكتاب المقدس , العهد الجديد – بقلم : كريج س.كينر – الجزء الثالث صفحة 197.

(8) Misquoting Jesus The Story Behind Who Changed the Bible and Why. p 81 , 82

(9) Greek New Testament 4th Edition p819 .

(10)http://www.godrules.net/library/clarke/clarke1joh5.htm

(11)http://www.cyberistan.org/islamic/newton1.html

(11) كلام اسحاق نيوتن ليس حجة على النصارى ولكن عرضناه فقط لأجل توضيح أن أبسط الأشخاص حتى لو كانوا غير دارسين للكتاب المقدس يتأكد له أن هذا النص من ضمن النصوص التي حُرفت في الكتاب المقدس ..

(12) كتاب وحي الكتاب المقدس – يوسف رياض صفحة 66 .

(13) الكنز الجليل في تفسير الإنجيل للدكتور وليم أدي , صدر من مجمع الكنائس في الشرق الأدنى الجزء الثامن صفحة 340 .

(14) الكتاب المقدس – العهد الجديد , الطبعة الثانية , منشروات المطبعة الكاثوليكية ببيروت .

(15) الكتاب المقدس – ترجمة الآباء اليسوعين , مدخل رسائل يوحنا صفحة 764 .

(16) THE TEXT OF THE NEW TESTAMENT FOURTH EDITION by BRUCE M. METZGER and BART D. EHRMAN p 146 to 148 .

(17)http://www.bible.org/page.php?page_id=1185

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى