أدعياء التنويرالشبهات والردودالمقالاتشبهات حول القرآنشبهات عقائديةشبهات وردود

الإنجيل غير مُحرَّف بنصِّ القرآن (2)!

(20) زعم البحيري: أنَّ الإنجيلَ غير مُحرُّف، مُستشهدًا بقوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ} [المائدة: 66].

– الرَّدّ: نختصره في التالي:

أولًا: نُورد هُنا ما سَبَق مِن رَدٍّ في الشُّبهتين رقم (18) و (19).

ثانيًا: نحن نقول آمنَّا بالله وبما قال الله، فالنَّصارى لو أقاموا التَّوراة والإنجيل حَقًّا لنالوا ذلك الأجر الكبير، لكنَّ المقصود في الآية هُما التَّوراة والإنجيل اللذان لم يُصبهما التَّحريف، يُبشِّران بالنَّبيّ محمد ﷺ، لكنَّ الموجود الآن مُحَرَّفٌ مُزَوَّرٌ، وقد سبقت الآيات واعترافات عُلمائهم في إثبات ذلك.

ثالثًا: الآية دليل عليه لا له، إذ قال الله: {وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ}، فهذا يدُلُّ على عَدَم إقامتهم لما أُنزل.

ثمَّ إنَّ القُمُّص «بولا عطية» في كتابه «أصالة الكتاب المُقدَّس واستحالة تحريفه» (ص:11) يقول ما نصُّه: «الإنجيل لم يَنْزِل ولم يَهْبِط على السيد المسيح، لم يَقِف ملاكٌ يُمليه الإنجيل آية آية، وكيف يُمكن أن يُمليه ملاك وهو ربّ الملائكة جميعًا؟!».

ويقول القِسّ «فَهِيم عزيز» ما نصُّه1: «هذا الأمر يختلف عمَّا يقوله الإسلام مِن أنَّ الإنجيل نَزَلَ على «يسوع» أو «عيسى» بلُغة القُرآن، فالمسئول الأوَّل عن كتابة هذا الكتاب الذي نُسمِّيه «العهد الجديد» ليس «يسوع» بل «المسيحيين»، سواء من الجيل الأوَّل أو من الجيل الثَّاني من التَّلاميذ. وهذا الكتاب ليس كتابًا أزليًا كان محفوظًا في اللوح المحفوظ، ولكنَّه كتابٌ نشأ في وسط الكنيسة وبواسطتها ومن أجلها». اهـ

وبهذا تتَّضِح عِدَّة أُمُور وهي كالتَّالي:

الإنجيل الذي يؤمن به المُسلم إنجيلٌ نَزَلَ على المسيح – عليه السلام -، وهذا واضح في آيات القُرآن الكريم! أمَّا الأناجيل التي يؤمن بها النَّصارى لم يَكْتُب فيها المسيح – عليه السلام – حرفًا، بل كُتِبَت عنه مِن أشخاص مجهولين كما وضَّحنا.

والنَّتيجة أنَّ القُرآن الكريم يتحدَّث عن إنجيل لا يملكه النَّصارى الآن على الإطلاق! كذلك الأمر فيما يخُصّ التَّوراة، فالقُرآن الكريم والسُّنَّة النَّبوية الصَّحيحة تُحدِّثا عن توراة نَزَلَتْ على موسى – عليه السلام – مكتوبة2.

أمَّا التي بين أيدي النَّصارى، فيؤمن الكاثوليك والبروتستانت أنَّ التَّوراة لم يكتبها موسى – عليه السلام -، ويؤمن الأرثوذكس أنَّ موسى عليه السلام – كتبها، ولو وافقنا بذلك فسيكون الأمر مُختلفًا أيضًا.

الإسلام يؤكِّد أنَّ التَّوراة نَزَلَتْ على موسى – عليه السلام – مكتوبةً، أمَّا في المسيحية على أفْضَل تقدير سنجد أنَّ موسى كتبها بنفسه! والنَّتيجة بطبيعة الحال ستكون بوُضُوح أنَّ القُرآن يتحدَّث عن توراة لا يملكها النَّصارى الآن.


([1]) انظر: «المدخل إلى العهد الجديد = القس فهيم عزيز» (ص:76)، ط/ دار الثقافة.

([2]) للمزيد من التَّفاصيل حول هذا الموضوع انظر كتاب: «مَنْ كَتَبَ التَّوراة؟» للأستاذين مُعاذ و محمود عِليان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى