أدعياء التنويرالشبهات والردودالمقالاتشبهات حول القرآنشبهات عقائديةشبهات وردود

الآيات التي تكلَّمت عن تحريف أهل الكتاب في القُرآن أربعة فقط، وأنَّ التَّوراة والإنجيل الحاليَّين غير مُحرَّفَين!

(18) زعم البحيري: أنَّ الآيات التي تكلَّمت عن تحريف أهل الكتاب في القُرآن أربعة فقط، وأنَّ التَّوراة والإنجيل الحاليَّين غير مُحرَّفَين.

– الرَّدّ: هذا باطلٌ وكَذِبٌ للآتي:

أولًا: ينبغي أنَّ نُفرِّق بين التَّحريف اللَّفظي الذي هو: تغيير اللَّفظَ بلَفْظٍ آخر مثل (حِطَّة) فيجعلوها (حِنْطَة)، وبين التَّحريف المعنوي الذي هو تحريف المعنى المُراد من اللَّفظ، مثل (استوى) يجعلوا معناها (استولى) مع إثبات اللَّفظ.

ثانيًا: قال البحيري أنَّ آيات التَّحريف أربعة آيات فقط؛ ولعلَّ هذا لأنَّه استخدم الباحث الآلي، فخرج له أربعة آيات بلفظ التَّحريف، ومن ثَمَّ غفل عن باقي الآيات.

ثالثًا: إثبات تحريف كُتُبهم بنصّ القُرآن الكريم كالتَّالي:

أ- نُصُوص صريحة بلفظ (التَّحريف).

ب- نُصُوص صريحة بلفظ (الكِتْمَان).

ج- نُصُوص صريحة بلفظ (النِّسْيَان).

د- نُصُوص صريحة بلفظ (يكتبون بأيديهم).

هـ- نُصُوص صريحة بـ (أنَّهم اشتروا به ثمنًا قليلاً).

و- نُصُوص صريحة بأنَّهم (يَلْوُون ألسنتهم ليخالفوا الموجود عندهم).

 ز- نُصُوص صريحة أثبتت أنَّ في كُتُب أهل الكتاب أشياء، ثمَّ نُطالب البحيري إذا كان صادقًا في دعواه أن يأتي بها مِن كُتُبهم وإلَّا كان القرآن عنده كذبًا – تعالى الله -.

* أمَّا الآيات التي أثبتت التَّحريف صراحة مثل:

1- قول الله تعالى في مَعْرَض الكلام عن بني إسرائيل: {أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [البقرة: 75]

2- قال الله – عزَّ وجلَّ -: {مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا} [النساء: 46].

3- قال الله – عزَّ وجلَّ -: {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [المائدة: 13].

4- قال الله – عزَّ وجلَّ -: {وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا} [المائدة: 41].

فإنْ قال البحيري هذه الآيات خاصَّة باليهود دون النَّصارى، قُلنا له: اليهود أيضًا من أهل الكتاب، وكتابهم كذلك التَّوراة الذي قال الله فيه: {إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا} [المائدة: 44]، وقال تعالى {وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ} [المائدة: 66]، إضافةً إلى أنَّ النَّصارى يؤمنون بالعهد القديم = التَّوراة، على عكس اليهود.

وإن قال أنَّ التَّحريف المقصود هُنا هو اللَّفظي دون النَّصِّيّ، نقول الرَّدّ من وُجُوه كالتَّالي:

أ- فمِن العُلماء مَنْ سَبَقَكَ بمثل هذا القول، ولم تأتِ بجديد، مع إثباتهم للتَّحريف النَّصِّيّ بنُصُوص أخرى كما سيأتي، وهذا القول يتأتَّى في الآية الثَّانية والثَّالثة، أمَّا الرَّابعة فلا، وانظر الفرق:

في الآية الثَّانية والثَّلاثة قال (عن مواضعه)، وفي الآية الرَّابعة قال (مِن بَعْد مَوَاضِعِه): والفرق أنَّا إذا فسَّرنا التَّحريف بالتَّأويلات الباطلة، فههنا قوله: يُحرِّفون الكلم عن مواضعه معناه: أنَّهم يذكرون التَّأويلات الفاسدة لتِلْك النُّصُوص، وليس فيه بيان أنَّهم يخرجون تِلْك اللَّفظة من الكتاب.

وأمَّا الآية المذكورة في سورة المائدة، فهي دالَّة على أنَّهم جمعوا بين الأمرين، فكانوا يذكرون التَّأويلات الفاسدة، وكانوا يُخرجون اللَّفظ أيضاً مِن الكتاب، فقوله: يُحرِّفون الكَلِم إشارة إلى التَّأويل الباطل، وقوله: مِن بَعْد مَوَاضِعِه إشارة إلى إخراجه عن الكتاب. «التَّفسير الكبير» (10/93) للرَّازي.

ب- انظر باقي الآيات والرُّدُود القادمة.

* وأمَّا الآيات التي أثبتت التَّحريف بِلَفْظ (الكِتْمَان):

1- قال الله تعالى: {وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 42].

2- قال الله تعالى: {يَاأَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}

[آل عمران: 71]

3- قال الله تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} [آل عمران: 187].

4- قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}

[البقرة: 174]

* أمَّا الآيات التي أثبتت التَّحريف بِلَفْظ (النِّسْيَان):

1- قال الله تعالى: {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ} [المائدة: 13].

2- قال الله تعالى {وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ}

[المائدة: 14]

* وأمَّا الآيات التي أثبتت التَّحريف بِلَفْظ (الإخْفَاء):

1- قال الله تعالى: {يا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ} [المائدة: 15].

2- قال الله تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ} [الأنعام: 91]

* وأمَّا الآيات التي أثبتت التَّحريف بِلَفْظ (الكِتَابَة):

1- قال الله تعالى: {وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ * فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ} [البقرة: 78، 79].

* وأمَّا الآيات التي أثبتت التَّحريف بِلَفْظ (اللَّيّ):

1- قال الله تعالى: {وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران: 78].

2- قال الله تعالى {مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا} [النساء: 46]

* وأمَّا الآيات التي أثبتت التَّحريف بِلَفْظ (التَّبْدِيل):

1 – قال الله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ * فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنْزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ} [البقرة: 58، 59].

* وأمَّا إثبات تحريف كُتُب أهل الكتاب لتناقضها مع القُرآن الكريم، ومِن أمثلة ذلك:

1- قال الله تعالى: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الأعراف: 157].

2- قال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ} [الصف: 6].

3- قال الله تعالى: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الفتح: 29].

فهُنا نطلب منك يا بحيري أن تُخرج لنا ذلك من التَّوراة والإنجيل، فإن فعلت فسنخرج للنَّاس ونعلنها صراحةً ونقول بمثل قولك، وإن لم تفعل فإمَّا أن تقول بأنَّ القُرآنَ فيه كذب – تعالى الله -، أو تقول بتحريف وتزييف التَّوراة والإنجيل الحاليَّين.

رابعًا: عُلماء النَّصرانية يقولون بتحريف كتبهم:

1. اعتراف عُلماء النَّصرانية بضياع النُّسَخ الأصلية لمخطوطات كتابهم:

قال «رت فرانس» مُتحدِّثاً عن كاتب «إنجيل متَّى»، فيؤكد بأنَّه غير معروف الكاتب كسائر الأناجيل!1: «فما هو إذًا الدَّليل المُستمدّ مِن الإنجيل ذاته؟ إنَّه لا شكَّ، كسائر الأناجيل، عمل غير معروف كاتبه، من حيث أنَّه لم يأتِ في النَّصّ ذِكرٌ لاسم كاتبه». اهـ

وقال أيضًا الأب «إسطفان شربنتييه»2 عن كاتب إنجيل متَّى: «جاء في تقليد يَرْقَى إلى القَرْن الثَّاني، ولا يُمكن التَّحقُّق منه، أنَّ متَّى جابي الضَّرائب، والذي أصبح أحد الاثني عشر (تلاميذ المسيح) كَتَبَ بالآرامية أقوالاً من أقوال يسوع، أمَّا كاتب الإنجيل الحاليّ فهو غير معروف، ولعلَّه قد استوحى بما وضعه مَتَّى في حوالي سنة 80-90». اهـ

وقال «يوسف رياض»3 عن ضياع النُّسَخ الأصلية للكتاب المُقدَّس: «أشرنا في الفصل الأول أنَّ الكتاب الـمُقدَّس هو صاحب أكبر عدد للمخطوطات القديمة. وقد يندهش البعضُ إذا عرفوا أنَّ هذه المخطوطاتِ جميعَها لا تشتمل على النُّسَخ الأصلية والمكتوبة بخطِّ كَتبةِ الوحي أو بخطِّ مَن تولَّوا كتابتها عنهم! فهذه النُّسَخ الأصلية جميعها فُقِدَت ولا يعرفُ أحدٌ مصيرَها». اهـ

2. اعتراف عُلماء النَّصرانية بالتَّحريف الحاصل في المخطوطات:

وهذا ما أَكَّدَ عليه المهندس «رياض يوسف داود» في «مدخل إلى النَّقد الكِتابي» (ص:26-27) حيث قال: «نحن لا نملك نُصُوص الأناجيل الأصليَّة، فهذه النُّصُوص نُسِخَت، وحصلت أخطاء فيها أثناء النَّسْخ». اهـ

* وقال المهندس «رياض يوسف داود»4: «كان الكِتاب يُنْسَخ نَسْخ اليَد في بداية العَصْر المسيحي، وكانوا يَنْسَخُون بأدوات كِتابيَّة بِدائيَّة عن نُسَخ مَنْسُوخة، ولقد أدْخَل النُّسّاخ الكثِير من التَّبْدِيل والتَّعْدِيل على النُّصُوص، وتَراكَمَ بَعْضُهُ على بَعْضِهِ الآخر، فكان النَّصُّ الذي وَصَلَ آخر الأمر مُثْقَلًا بألوان التَّبْدِيل التي ظَهَرَت في عَدَدٍ كبيرٍ مِن القِراءات». اهـ

وقال مجموعة من العُلماء واللَّاهوتيين في «دائرة المعارف الكتابية» (3/295) عن نصٍّ شهيرٍ يستدلّ به النَّصارى كثيراً على وجود عقيدة الثالوث في الكتاب المُقدَّس5: «وقد حدثت أحياناً بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي، كما حدث في إضافة عبارة (والذين يشهدون في السماء هم ثلاثة) (1يو5: 7)، حيث أنَّ هذه العبارة لا توجد في أيّ مخطوطة يونانية ترجع إلى ما قبل القرن الخامس عشر، ولعلَّ هذه العبارة جاءت أصلاً في تعليقٍ هامشيٍّ في مخطوطةٍ لاتينيةٍ، وليس كإضافة مقصودة إلى نصِّ الكتاب المُقدَّس، ثمَّ أدخلها أحدُ النسَّاخِ في صُلْب النَّص». اهـ

وقال القِسّ «هلال أمين موسى» عن نفس النَّصّ6: «هذا العَدَد غير موجود في الأصل اليونانيّ، وأضافه المُترجمون ظنًّا منهم أنَّهم يُوضِّحون الحقيقة». اهـ

وقال «يوحنا ذهبيُّ الفَم»7 عن إضاعة اليهود لكُتُبهم المُقدَّسة8: «الكثير مِن كتابات الأنبياء قد فُقِدَت؛ لأنَّها كانت مُهملة، ولم تَعُد مُقدَّسة، فبعض الكتابات أُهلكت، والبعض الأخر هُم أحرقوها بأنفسهم وقطَّعوها». اهـ

وقال القُمُّص «متَّى المسكين» عن قِصَّة المرأة الزَّانية الواردة في إنجيل يوحنا9: «ويكشف هؤلاء الآباء عن سبب غِياب هذه القصَّة في المخطوطات الأخرى، وهو خوف الآباء الأوائل من استخدام هذه القصَّة كمُشجِّع للانحلال الخُلُقي، ممَّا حَدَا بهم إلى حذفها من بعض المخطوطات». اهـ

وقالت الترجمة الرهبانية اليسوعية عن التَّحريف الحاصل في المخطوطات10: «إنَّ نُسَخَ العهد الجديد التي وصلت إلينا ليست كلّها واحدة، بل يُمكن المرء أن يرى فيها فوارق مختلفة الأهمية، ولكن عددها كثيرٌ جداً على كلّ حال، هُناك طائفة مِن الفوارق لا تتناول سوى بعض قواعد الصرف والنحو أو الألفاظ أو ترتيب الكلام، ولكن هُناك فوراق أخرى بين المخطوطات تتناول معنى فقرات برُمَّتها. واكتشاف مصدر هذه الفوارق ليس بالأمر العسير، فإنَّ نص العهد الجديد قد نُسِخَ ثم نُسِخَ طُوالَ قُرُون كثيرة، بيد نُسَّاخ صلاحهم للعَمَل مُتفاوت، وما مِن واحد منهم معصوم من مُختلف الأخطاء التي تَحُول دون أن تتَّصِف أيّ نُسخة كانت، مهما بُذِلَ فيها من الجُهد، بالمُوافقة التَّامَّة للمِثال الذي أُخِذَت عنه، يُضاف إلى ذلك أنَّ بعض النُّسَّاخ حاولوا أحياناً، عن حُسن نِيَّة، أن يُصوِّبوا ما جاء في مِثالهم، وبدا لهم أنَّه يحتوي أخطاء واضحة، أو قِلَّة دِقَّة في التَّعبير اللاهوتي، وهكذا أدخلوا إلى النَّصِّ قراءات جديدة تكاد أن تكون كلها خطأ، ومِن الواضح أنَّ ما أدخله النُّسَّاخُ من التَّبديل على مَرِّ القُرُون تراكم بعضُهُ على بعضِهِ الآخر، فكان النَّصُّ الذي وصل آخر الأمر إلى عهد الطباعة مُثْقَلًا بمُختلف ألوان التَّبديل، ظهرت في عددٍ كبيرٍ من القراءات».

وقال الدكتور «ستيفن ميلر»11: «التوراة، الأسفار الخمسة الأولى، لم يكتبها كما يظُنّ النَّاس لزَمَنٍ مَدِيدٍ موسى، أو أيّ فردٍ آخر. بل بالحريّ إنَّها مزيج مِن أربعة مصادر على الأرجح. تُسمَّى بالحروف «ي» «إ» «ك» «ت» كما جاء في الصَّفحات السَّابقة، وزَمَن ومكان كتابة هذه المصادر غير معروفين على وجه اليقين، ولكن هُناك اتَّفاق عامّ على بعض النِّقاط». اهـ

وغير ذلك الكثير، إضافة إلى كتاب «الأسفار القانونية الثانية» كُتِبَ عليه (الأسفار التي حذفها البروتستانت)، فإذا ذهبنا إلى كنيسة «قصر الدُّبارة» فسيقولون لك: «هذا كتاب لا نُقدِّسه، ولا نؤمن أنَّه مكتوب بوحي الله». وإذا أخذنا نفس الكتاب وذهبنا به إلى الكاتدرائية في العباسية فسيقولون لك: «نعم هذا كتاب الله».

والسُّؤال هُنا: مَن على صواب وكلاهما مِن النَّصارى، وكلاهما يُكفِّر بعضهم بعضاً؟! (تابع الآتي)


([1]) انظر: «التَّفسير الحديث للكتاب المُقدَّس = رت فرانس» (ص:22).

([2]) انظر: «دليل إلى قراءة الكتاب المُقدَّس = الأب إسطفان شربنتييه» (ص:183).

([3]) انظر: «وحي الكتاب المُقدَّس = يوسف رياض» (ص:63).

([4]) انظر: «مدخلٌ إلى النَّقد الكِتابي = رياض يوسف داود » (ص:23).

([5]) النَّصّ وَرَدَ في رسالة يوحنا الأولى، الإصحاح الخامس، العدد السَّابع، وهو كالآتي في ترجمة الفاندايك التي بين أيدي النصارى الآن: «فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ».

([6]) انظر: «تفسير رسائل يوحنا = القس هلال أمين موسى» (ص:78).

([7]) أحد كبار آباء الكنيسة في القرن الخامس، كان بطريرك القسطنطينية، واشتهر كقدِّيس ولاهوتي. عُرِفَ باليونانية بـ «فَم الذَّهب» لفصاحته.

([8]) NPNF1-10. St. Chrysostom: Homilies on the Gospel of Saint Matthew, Homily IX, Matt. II. 16. http://www.ccel.org/ccel/schaff/npnf110.iii.IX.html

([9]) انظر: «الإنجيل بحسب القدِّيس يوحنا = القُمُّص متَّى المسكين » (ص:509).

([10]) الكتاب المقدس: ترجمة الرَّهبانية اليسوعية، مدخل إلى العهد الجديد، دار المشرق ببيروت – صـ12، 13.

([11]) انظر: «تاريخ الكتاب المقدس منذ التكوين وحتى اليوم = ستيفن ميلر» (ص:30).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى